شبكة إغاثة سوريا في اجتماع للمنظمات والهيئات السورية مع “كيفين كينيدي ، ويعقوب الحلو”

حضرت شبكة إغاثة سوريا اجتماعاً حضره العديد من المنظمات والهيئات السورية والذي دعا له مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في تركيا بتاريخ 24/3/2015 بناء على طلب المنسق الإقليمي للشؤون الإنسانية “كيفين كينيدي” و المنسق المقيم للشؤون الإنسانية في سوريا “يعقوب الحلو” وتم خلال هذا الاجتماع مناقشة العديد من النقاط الهامة في مجال العمل الإنساني على الأراضي السورية يذكر منها:

ان المناصرة وحشد الرأي هي عنصر رئيسي في مفهوم الحماية. وتم اعتبار الحماية اولوية في عام 2015 كما ذكرت في اولويات خطة الاستجابة لكل سورية لعام 2015.

  • تفعيل الوصول عبر الحدود الى مناطق الشمال والجنوب السوري للإيصال المساعدات الإنسانية بأكثر الطرق سهولة ومباشرة إلى محتاجيها كما هو مذكور في قرار الأمم المتحدة 2165 مما يوجب علينا وعلى الحكومة السورية في دمشق إعطاء الأولوية وتركيز الاهتمام على الوصول الى المناطق المحاصرة التي لا يمكن للمنظمات غير الحكومية ايصال المساعدات اليها عبر الحدود مثل ريف دمشق.
  • تسليط الضوء على أهمية التعليم والمخاطر التي تهدد بفقدان جيل كامل لفرصته في التعليم والمخاوف من انهيار النظام التعليمي في سورية.
  • أثبتت المنظمات السورية أنها عنصر لا يمكن الاستغناء عنه وأنها ذات كفاءة عالية وفعالية في العمل الإنساني ، وعليه فإننا نرى أنه من المناسب أن تبدأ المنظمات السورية بالمشاركة بقيادة القطاعات على مستوى تركيا وكذلك على مستوى كل سوريا ، ما سيؤدي من وجهة نظرنا لزيادة فعالية التنسيق الحاصل حالياً.
  • إن حق الإنسان في التنقل وامتلاك وثائق السفر هو من الحقوق الأصيلة التي نصت عليها اتفاقية حقوق الإنسان وهنا يجب الإشارة وبشدة إلى الأزمة الإنسانية التي يعاني منها عشرات الآلاف من السوريين نتيجة لحرمانهم من وثائق السفر ما يجعلهم ضحية للاحتيال ويجعلهم بمثابة رهائن في الدول التي يوجدون بها.