“المنصة التنسيقية السورية للعمل الإنساني”

أقامت شبكة إغاثة سوريا في مدينة غازي عنتاب التركية مؤتمر إطلاق “المنصة التنسيقية السورية للعمل الإنساني” بحضور العديد من المنظمات السورية غير الحكومية وحضور مسؤولين من مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة “أوتشا.

تهدف “المنصة التنسيقية السورية” لتفعيل التناغم والتكامل في عمل المنظمات الإنسانية وكافة العاملين في الشأن الإنساني في الداخل السوري عن طريق التنسيق باجتماعات دورية بين المنظمات تقام في الداخل السوري.

” تنسيق فعال … استجابة أفضل “ بهذا الشعار قُرر بدء المنصة ولهدف التنسيق الفعال بين الفاعلين في الشأن الإنساني السوري وتناغم العمل للوصول إلى استجابة أفضل لاحتياجات المستفيدين في الداخل السوري عبر الوصول إلى أكبر عدد ممكن في أكبر رقعة جغرافية.

 بدأ عمل المنصة مع إعلان إطلاقها في الشمال السوري “محافظتي حلب وإدلب” إضافة لوجود خطة توسع مرفقة بخطة زمنية لتشمل المنصة كافة الأراضي السورية في القريب العاجل.

المنصة التنسيقية السورية في سطور:

المنصة التنسيقية السورية هي منصة ميدانية تسعى لضم كافة المنظمات والجهات السورية العاملة في الشأن الإنساني السوري والتي ستعمل على تحقيق استجابة إنسانية للسوريين المتضررين أكثر كفاءة وفعالية وذات أثر مديد وكبير.

وجدت شبكة إغاثة سوريا عبر مشوارها التنسيقي في العمل الإنساني وتواصلها الفعال مع المجتمع الدولي المهتم في الشأن الإنساني السوري من جهة ومع المنظمات السورية العاملة ضمن الأراضي السورية من جهة أخرى أن الاستجابة الإنسانية لاحتياجات السكان السوريين تتصف بضعف كفاءتها و فعاليتها وتحتاج للمزيد من التنسيق والتعاون بين كافة الفاعلين ، فتوجهت الشبكة إلى دراسة هذا المشروع التنسيقي الذي يعتبر ملك لكافة السوريين العاملين في الشأن الإنساني السوري والذي سيكون صلة الوصل بين هذه الجهات وبين كافة الهياكل التنسيقية الإقليمية التي تسعى إلى تخديم وتلبية احتياجات السوريين.

بدأ عمل المنصة بداية ضمن محافظتي حلب وإدلب في الشمال السوري وستضم كافة المنظمات السورية العاملة ضمن قطاعات (المياه والإصحاح البيئي، المأوى والمواد غير الغذائية، الحماية، التعليم) حيث سيتم تشكيل مجموعات عمل مختصة في هذه القطاعات الأربعة في كل نطاق جغرافي تم تحديده ، وتعمل مجموعات العمل هذه على التنسيق بين كافة الفاعلين وتحديد المعايير الأساسية وتطبيقها وإضفاء الرؤية التشغيلية لكافة العمليات الإنسانية وإصدار التقارير والخرائط البيانية التي تحاكي الواقع.

وتسعى المنصة إلى تحقيق هدفها من خلال:

  • زيادة عدد المستفيدين.
  • سد الثغرات في عمليات الاستجابة.
  • تخفيف التكرارات والمضاعفات.
  • زيادة فرص الدعم.
  • الاستجابة السريعة لحالات الطوارئ.
  • تقييم الاحتياجات وتحديد الأولويات.
  • عقد شراكات.
  • الشفافية والمساءلة.
  • تطوير الاستراتيجيات وإطار العمل.
  • المناصرة وحشد الرأي.

تعتبر شبكة إغاثة سوريا المشرف والداعم لهذه المنصة من خلال توفير كافة أدوات التنسيق والمراجع للمنظمات والجهات العاملة في الداخل السوري ورفع قدراتهم لمحاكاة المفاهيم العالمية في العمل الإنساني وستوفر الشبكة قنوات التواصل اللازمة للمناصرة على القضايا الهامة التي يتفق عليها المشاركون.

وتأتي أهمية هذه المنصة لكونها المشروع السوري الأول من نوعه الذي سيشارك صناع القرار مخرجاته والذي سيكون فيه الجهات السورية العاملة على الأرض هي المصدر الأساسي لكافة القضايا والمعلومات الصادرة من قلب المجتمع السوري واحتياجاته.

وتأتي مخرجات المنصة التنسيقية حسب الخطة المقررة للمنصة التنسيقية في تسعة عوامل أساسية:

  • إيجاد آليات للعمل الإنساني بما يتوافق مع المفاهيم والمعايير الدولية.
  • رسم خريطة للعمل الإنساني في سوريا.
  • إصدار نشرة دورية شهرية.
  • تعزيز التعاون بين المنظمات السورية.
  • رفع قدرات المنظمات السورية والمحلية خاصة.
  • تحديد القضايا الهامة والمناصرة عليها.
  • المشاركة في صناعة القرار العالمي بما يخص الشأن الإنساني في سوريا.
  • إيجاد حلول مشتركة لسلبيات واقع العمل الإنساني الحالي في سوريا.
  • استجابة أسرع لحالات الطوارئ.
  • _MG_9175 _MG_9252 _MG_9309